قصة احببت خائناً | حكايات حزينة

قصة احببت خائناً | حكايات حزينة

قصة احببت خائناً | حكايات حزينة


قصة احببت خائناً | قصة حب حزينة جدا:

أحــــــــببت خــــــــــائنا


قصة واقعية أرويها بكل حرف كتب بها، تجربة فتاة أحبت وخاضت تجربة الحب ولكنها ذاقت طعم مرارة الخيانة والغدر ممن أحبت، أحبت هذه الفتاة أن أكتب قصتها كاملة حتى تتعظ منها كل فتاة مثلها…

فتاة في العشرينات من عمرها من أسرة محدودة الدخل إلى حد ما، شعرت برغبتها في العمل من أجل مساعدة والدها على تحمل أعباء المعيشة، وأصرت على ذلك بالرغم من ندرة الفتيات التي تعمل ببلدتها، لم تأبه بكلام الناس من حولها؛ عملت بصيدلية بنفس البلدة التي تسكن بها، كانت فتاة اجتماعية للغاية تحب وتعشق الحديث مع الناس، كما تحب أن تجد حلا لأي مشكلة يقصها إليها من يجد عندها دائما الأذن التي تنصت بكل تمعن وإخلاص.


لقد تربت على مساعدة الغير وكتمان أسرار الجميع، استغل شاب طيبة قلبها، وعدها بالزواج يعدها ولا يوفي وتكرر وعده وخلفه لوعوده لسنوات طوال، ومازالت تحبه، تحبه على الرغم من قسوة أهلها عليها بسببه وبسبب السمعة السيئة التي لحقت بها بسببه حيث تعمد إطلاق العديد من الشائعات حولها والتي لا أساس لها من الصحة، يكون سببا في الإشاعة السيئة ويتظاهر أمامها بشدة ضيقه عليها وعجزه عن فعل شيء لأجلها، وبدلا من أن يواسيها تواسيه هي بطيبة قلبها وحنيتها، لقد كانت سلسلة اللسان مقربة لقلوب كل من عرفها، كان الجميع يحزن على أرمها بسبب الشاب الذي تحبه ولا تقبل كلمة من أحد عليه، لذلك لم يرد أحد أن يخسرها بسبب نصيحته لها خوفا عليها وعلى مصلحتها.

تقدم لخطبتها الكثيرون ولكنها كانت ترفض الجميع ابتغاء اليوم المشهود الذي سيتقدم فيه حبيب قلبها لخطبتها، ضيعت من بين يديها أناسا كثر محترمون وأصحاب مكانة وتعليم ونفوذ أيضا، ولكنها لم تكترث لأمر أحد لأن الحب الأعمى ما زال يخيم على قلبها، بدأت تعاني في الآونة الأخيرة من قسوة إخوتها معها في المعاملة واتهامات منهم كل ثانية، اضطرت للجلوس بالمنزل والتخلي عن عملها مطلقا، سجنت نفسها بين أربعة حوائط لا ترى ولا تسمع لأحد بخلاف شخصيتها الحقيقية العاشقة للجميع.


تبدلت الفتاة شيئا فشيئا حتى أصبحت إذا نظرت في المرآة لن تتعرف على نفسها من كثرة التغيير الذي طرأ عليها وعلى جمالها الذي كان يشهد لها به الجميع، وبيوم من الأيام أرسل الشاب أخته الصغيرة وبيدها هاتفا حتى يتمكن من محادثتها، لقد طلب منها الهرب معه بعيدا، لقد كان ما سمعته الفتاة منه له أثر على نفسها كأثر الصاعقة التي تحل من السماء على من يغضبون خالقهم بأشد أنواع الغضب، رفضت بالتأكيد ولكنها لم تسلم من شر أهلها الذين أشبعوها ضربا بسبب زيارة أخته لها بالمنزل.

فكرت الفتاة بالانتحار والتخلص من كل حياتها أكثر من مرة، وخاصة عندما جعلها الشاب الذي تحبه تشعر بالذنب حياله، ومن المفروض أساسا هو من يشعر بالذنب تجاهها فقد جعلها تخسر كل شيء بسببه؛ وأخيرا ذات يوم خرجت من منزلها لزيارة الطبيب مع والدتها فقد كانت مريضة للغاية ولا تعرف العلة فوجدت حفل زفاف ضخم للغاية، وبكل فرح متمنية لأصحابه السعادة والهناء دائما، وراجية من الله أن يلم شملها بمن تحب إذا بها تجد العريس الشاب الذي لطالما أحبته ولم تحب غيره، يا للطعنة التي قضى بها على ما تبقى من أشلاء قلبها، سقطت الفتاة أرضا وهم إخوتها بحملها والذهاب بها إلى الطبيب، وعندما أفاقت لملمت شملها وتعلمت درس حياتها القاسي.

أعلان

google-playkhamsatmostaqltradent