الطفلة والفشل الكلوى | قصص محزنه

الصفحة الرئيسية

الطفلة والفشل الكلوى | قصص محزنه

الطفلة والفشل الكلوى | قصص محزنه

الطفلة والفشل الكلوى | قصه مؤلمه وحزينه:

الطفلة والفشل الكلوى
اصيبت طفله في جدة بالفشل الكلوي ‏، وبعض الأمراض التي لازمتها‏ ‏لما أدخلها المستشفى بالطبع، وبعد وتغسيل كلاها ‏خرج الطبيب من غرفة التغسيل ‏ ‏، متجه للزوجة أبيها الواقفة أمام الباب على بوعد قائلا لها: ‏اتصلي بي أبيها ليأتي فورا، فقال لها من العمر 15 دقيقة فقط،وفي اثناء ذلك استقبلت الزوجه اتصالا من إحدى الداعيات،تسأل عن سبب تغيبها عن الدرس اليوم،فاجابتها:انا في المستشفى،فقالت الداعيه:خيرا انشاء الله،فقصت عليها الزوجه قصة البنت الصغيره،واخبراتها بما قاله الطبيب،فنصحتها الداعيه بالصدفه،وذكرتها بحديث النبي صلي الله عليه وسلم  :(داود مرضاكم بالصدقه)

‏وأخلصوا ‏العمل والنيه لله، تهلل ‏وجه زوجة ‏الاب بالأمل، ولكنها أخبرتها أن أباها لا يقنع بمثل هذا الكلمات والأمثال، ‏فكرتها الداعية بقول الله عز وجل
{(وَذَكُر فَإِنّ اُلَِذكُرَىٰ تَنفَعُ اٌلُمُؤمِنِينَ)} سورة الذاريات اية رقم ٥٥

‏ولا بد من ألاخد ‏بالأسباب الربانية .
‏اتصلت زوجة الأب على والد البنت وأبلغت أن البنت حالتها غاية في الحرج ‏والخطر ‏، فبكى الاب‏، وقالت له أيضا لابد أن تأتي لرؤيتها ‏، وقالت له ‏الكلام الذي قالته أيضا الداعية عن الصدقة‏،‏ ‏وبعد قليل جاء الأب إلى المستشفى، وصادف ذلك خروج الطبيب من غرفة الغسيل، فقال لهم:‏عظم الله أجركم، لقد توفيت الطفلة، ‏فقام الاب مضرب الطبيب ضربا مبرحا وهو يقول:‏أنت الذي قتلتها،‏والله لو انه كان مرضا ما ماتت ‏، وكانت زوجة الأب:‏تسللت إلى غرفة الطفلة كي أرى شكل الطفلة بعد موتها لأنني لا أعرف شكل للموت،‏فأخذت انظر إليها وكانت جثة هامدة ‏، ‏لا يعمل جهاز واحد من الأجهزة حولها ‏، وأخذ الممرض ‏يسحب عنها الاجهزة، وما أن أنت منسدح بها ‏يسحب عنها الاجهزة، وما أن أنتها من سحبها ‏واراد تغطية وجهها

‏، ‏‏فلتفت ليغطيها فوجدها جالسة ‏، فتفاجئنا الممرضين وأخذ يصرخ طالبا النجدة‏، ‏فجرى ‏الاب والأم والطبيب نحو الغرفة، فصرخ الطبيب ‏: ‏اخرجوا ‏واعتبروها ‏من الاموات وعندما خرجت أنا وأبوها متجهين نحو بيتنا واذ بهاتفي المحمول يرن، و واذ بها ابنتي تطلب منه إحضار عشاء لاخواني الصغار، ‏في اخبرت والدها بذلك فقال لي:اعطني
‏كرت الصرف الآلي الخاص بك، فسألته أين راتبك التي تقاضيته ‏من يومين؟‏فإننا لم نشتري منه شيئا
‏ولا بريالين ‏؟ فقال لي اعطيني كرتك الآن، ‏وسوف اخبرك لاحقا، فأعطيته كرتي، وصرف منها، وأكلنا ومن ثم خالدنا إلى النوم، وفي صباح اليوم الثاني اتصل بنا من المستشفى، و أخبرونا بأنه ابنتنا والحمد لله شفيت تماما بعد إجراء الفحوصات اللازمة ‏، واكدوا ‏ان الكليتين ‏بعد الغسيل شوفيت ‏تماما، فاندهش لهذا التحول السريع، وقالت زوجة الأب متهللة ‏فرحا: ‏هيا نذهب لإحضارها من المستشفى.
‏وبعد قليل طرق الباب صاحب المنزل يريد إيجار المنزل، فقال الزوج لا يوجد عندي مال يدفعو له ‏وبعد قليل طرق الباب صاحب المنزل يريد إيجار المنزل، فقال الزوج لا يوجد عندي مال لادفعه له

‏‏فاستغربت ‏الزوجة وقالت :‏أين ذهبت بالراتب؟‏فأجابها الست ‏القائلة :‏تصدق! تصدق! كم مرة تقولين تصدق! ها قد تقع الق ‏تصدق! تصدق! كم مرة تقولين تصدق! ها قد ‏تصدقنا ‏؟ قالت :‏بكل المال‏.‏قال نعم ‏، بل وازيدك ‏من الشعر ‏بيتا :‏لقد تصدقت به لامراة واحدة، فقالت مندهشة كيف‏؟ قال أنتي ذكرتنى ‏أن أتصدق ‏، فأخذت راتبي من الصراف‏‏، وتوجهت ‏نحو الفقيرات، ‏وفي ‏نيتي إن أتصدق ‏على كل واحدة منهن ‏من بمبلغ ‏خمس مائة ريال ‏، و فوجدت ‏مجموعة من الفقيرات ‏فنظرت ‏في وجههن ‏فحدثني قلبي مشيرا إلى امرأة منهن، أن أعطي هذه‏، فتقدمت ‏منها دون غيرها لاعطيها المال ‏‏، فظنت أني ‏اعاكسها ، ‏فهربت مني ‏، ‏وحدثني نفسي ان ‏أتبعها فصارت تجري وأنا أجري وراءها ‏، فقلت يا أختي خذي ‏، فوقفت! تناولتها الراتب كله فنظرت إلى المال، في إغماء عليها ما تفاجأت من كبر المبلغ لأن المبلغ ‏كان 11,000 ريال

‏فبتلك الصدقه ‏شفا الله ابنته .‏فقال لزوجته: ‏ارايت مبلغآ تافها ‏شفا. ‏الله به ابنتي، فلو أن هذا المبلغ في المستشفى لما شفاها ‏من الفشل الكلوي والوباء الكبدي، الحمد لله الذي عافانا فقالت:‏الحمد لله الذي من عليك بإخراجها ‏، ثم قال لها وأنا كنت حزينة على هذا المبلغ فسأذهب ‏إلى أخي وإقترض منه المبلغ

‏فقالت له:‏لا، والذي لا إله غيره أنا سانفق ‏عليك في هذا الشهر فتقول: ‏انفقت حتى 11 يوما فقط ‏، فجأء ‏زوجي ‏في اليوم الحادي عشر حاملا معه مفاجأة ‏لم تكن على البال ‏، وجاء بمبلغ وقدره 330,000 ريال،، وكأنما الكريم ويخبرني ‏إن لم تكوني أكرم مني؟ وتذكرت الحديث القدسي قال الله تعالى:{(انفق يا ابن ادم انفق عليك)}

‏فانطبق علي زوجي قول الله تعالى :
{(مّثَلُ اٌلّذِينَ يُنفِقُونَ أَمُوَلَهُمْ فيِ سَبِيلِ اُللّهِ كَمَثَلِ حَبّةٍ أنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فىِ كُلَ سنُبُلَة مّائَةُ حَبّةِ وَاُللّه يُضعفُ لمَن يَشَاءُ واَللّهُ وَاسِعُ عَليِمُ)}سورة البقرة اية ٢٦١

وقوله : {(لَن تَنَالُو اْلُبِرّ حَتّى تُنفِقواْ مِمّا تُحِبّونَ})
‏(تخيلي ان ‏هذا المساء الى يا ردها الريال والريالاين ‏إن سألت ‏فما بالك بأنه ‏هو الذي طاردها ‏ليعطيها ‏مبلغ خياليا)‏فالحمد لله أولا وأخيرا

أعلان

google-playkhamsatmostaqltradent