recent
أخبار ساخنة

أسأل جوجل ( سوف تجد كل ما تريده )

قصة سيدنا موسي | من قصص الانبياء

قصة سيدنا موسي | من قصص الانبياء

قصة سيدنا موسى عليه السلام | من قصص الانبياء


قصة موسى مع فرعون | اجمل القصص الدينية

عندما كان موسي عليه السلام طفلأ ( وقت قلت الغلمان )

كان فرعون ملك مصر فتكبر و طغي و بغي في الأرض فقد عرف فرعون أنه سوف يخرج من بني أسرائيل الذين كانوا يعيشون علي أرض مصر غلامأ يقضي علي ملك الفرعون في مصر فأمر عند ذلك بقطل أبنائ بني أسرائيل ليتخلص من هذا الغلام فكان يقتل الغلمان عاماً و يتركهم عاماً حتي يجد من يخدمهم منهم .

فوضعت ام موسي عليه السلام هارون عليه السلام في العام الذي يترك فيه الغلمان ووضعت موسي عليه السلام في العام الذي يقتل فيه الغلمان. فلما وضعت موسي ألهمت أن تتخذ له صندوقاً فأذا خشيت من أحد وضعته في داخل الصندوق و أرسلته في البحر فلا يراه أحد من جنود فرعون.

و القي الله تعالي في نفس أم موسي عليه السلام ألا تخاف عليه. لأن الله سوف يرده اليها و سيجعله نبي.

وفي يوماً من الأيام أنفلت الصندوق منها فذهب مع ماء النيل فمر علي دار فرعون ( بيت قرعون ) فأخذته الجواري ووضعته بين يدي أمرأة فرعون تسمي أسيا أبنت مزاحم. فلما جاء فرعون و رأه طلبت منه أن يهيبه لها و دفعت شره عنه.

 عندما استقر موسي عليه السلام في دار فرعون أراد رداعته فلم يقبل فرعون بهذا. فكانت أخته تراقبه عن بعد فقالت لهم أخته هل أدلكم علي أهل بيت يرعونه لكم؟.فذهبوا به الي بيت أمه فأردعته فهنا أعده الله الي أمه في دارها كما وعدها من قبل كي يهدأ قلبها و ينشأ تحت رعايتها.

عندما كبر موسي عليه السلام

عندما كبر موسي عليه السلام و بلغ أشده توجه الي مدين فستضافه شيخاً صالح و أكرمه فتزوج أبنه الشيخ و رعي له غنمه عشرة أعوام. ساري موسي عليه السلام بأهله من عند الشيخ فتجه الي مصر فلما أشتد الظلام و البرد رأي موسي ناراً تشتعل في جانب جبل الطور.

عندما تحدث نبينا موسي عليه السلام مع ربه ( كليم الله )

فلما ذهب موسي الي تلك النار ناداه ربه. قال له: أني أنا الله لا أله ألا انا فعبدني و أقم الصلاة لذكري. ثم أمره أن يلقي عصاه فألقي موسي عليه السلام عصاه فأذا هي ثعبان كبير يسعي و هذه معجزة عظيمه من تسعة أيات يدعي به فرعون و قومه فلما ذهب موسي و أخوه هارون الي فرعون تكبر و تغي فأراه موسي معجزات ربه فزداد فرعون كفراً و قال  أن الذي جأت به سحر فجمع فرعون السحره ليتحدوا موسي عليه السلام فوق السحره و وقف موسي أمام الناس . فالقي السحره حبالهم و عصيهم فخلي للناس من سحرهم أنها تسعي فألقي موسي عليه السلام عصاه فصارت حيه عظيمه ( ثعبان كبيرة و ضخم ) فأقبلت علي ما ألقاه من الحبال و و العصي فبتلعته.

فعلم السحره أن هذا ليس بسحر فقالوا أمنا برب موسي و هارون و عندما رأه فرعون فعل السحره غضب غضباً شديداً و أمر بتعذيب السحره ثم قتلهم و ازداد عناد فرعون و رفضه بأرسال قومه مع موسي. فأنزل الله علي فرعون و قومه أصنافاً مختلفة من العذاب من الدم و الضفادع و القمل و في كل مره كان فرعون يقول يا موسي أطلب من ربك أن يرفع عنا العذاب حتي نسلم و نأمن بربك.

وكان فرعون في كل مره يخلف وعده و يكذب ولا يرسل بني أسرائيل مع موسي عليه السلام. و ذات يوماً جمع فرعون أعوانه و أعلن لهم ما توصل اليه و هو أن يقتل  موسي عليه السلام. و كان هناك رجلاً أمن بموسي سراً فقال له:

{ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحم الرحيم }. ( وقال رَجُلٌ مُّؤْمنٌ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِمَانَهُ أتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبَّيَ اللَّهُ وَ قَدْ جَاءَكُم بِالْبَيَّنَاتِ مِن رَّبَّكُمْ وَ ِإن يَكُ كَاِذباً فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَ إِن يَكُ صَادِقاً يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِن اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ). [28]  {صدق الله العظيم }.

عصا موسى

ثم أخذ يدعوا بالأيمان بالله و يحذر من العذاب فأعرض فرعون عنه و لم يستمع الي نصيحته. و مرت الأيام و أخذ فرعون و أعوانه في تعذيب بني أسرائيل و تسخيرهم في العمل و لم يستجب لما طلبه موسي منه و هو أن يتركه هو قومه يخرجون من مصر الي الشام. فدعي موسي علي فرعون و جنوده فأمر الله موسي عليه السلام أن يخرج مع بني أسرائيل من مصر ليلاً ولا يخاف من العاقبه فسوف ينجو من أمن و سوف يغرق فرعون و جنوده.

وسارى موسي و قومه ليلاً فغضب فرعون و أمر بحجد كل جنوده ثم خرج وراء موسي و قومه حتي أدركهم عند شروق الشمس. ففزع بني أسرائيل في البحر من أمامهم و فرعون و جنوده من خلفهم فأمر الله موسي عليه السلام أن يضرب بعصاه البحر.

 ففعل و أنشق طريق اليابس فندفع بني أسرائيل فيه حتي خرجوا الي الشاطئ الأخر فندفع فرعون بجنوده للحاق بهم و في منتصف البحر تحول الطريق الي ماء مرة أخري و غرق فرعون و جنوده و بعد أن لفظ فرعون أنفاسه الأخيرة حملت الأمواج جثته و ألقتها علي شاطئ البحر ليراها المصرييون و ليدركوا جميعاً أن الرجل الذي عبدوه و أطاعوه من دون الله لم يستطع دفع الموت عن نفسه و اصبح عبرة لكل متكبر. 

google-playkhamsatmostaqltradent